آفا غارنر - أنا فاتنة

إطلالة آفا الأسطورية، كما أعادت ابتكارها مديرة التصميم الإبداعي العالمية لماكس فاكتور، بات ماكغراث.

AVA GARDNER حول

هي حورية الشاشة في هوليوود، أشعلت بروحها المستقلّة وإطلالتها الأنيقة عالم الأفلام في العصر الذهبي.بنظرتها الساحرة وروحها المستقلة وحسيتها المشتعلة، ألهبت الممثلة آفا غاردنر عالم الأفلام في الأربعينيات والخمسينيات.بشرة مثالية لا تشوبها شائبة، وخدّين منحوتين، وحاجبين مقوّسين يعلوان عينين صارختين كثيفتي الرموش وشفاه بارزة - إطلالتها جسّدت الحيوية والأناقة التي تميّز بها العصر الذهبي في هوليوود.

صممتها كنجمة متألّقة وإن لم تكن متألّقةً فأنا لا أريدها.

كانت بدايات آفا متواضعة فهي الفتاة الصغرى في عائلة كبيرة من المزارعين القليلي الحظ. ولكن تحوّلها في هوليوودجعل منها حورية الشاشة العالمية، حورية أعجب بها الرجال وتطلّعت إليها النساء.هذه الإطلالة المذهلة لآفا هي من ابداع السيد ماكس فاكتور في الأربعينيات. وكانت علامة أناقةٍ تميّزت ببريق العينينالمتقد (مما عزّز لونهما الأخضر الفريد) وبالشفاه الجريئة وبلمعان الشعر المجّعد الداكن. اليوم، يعاد ابتكار إطلالة آفا غاردنر الجميلة مراراً وتكراراً باعتبارها مثال الأناقة الكلاسيكية التي فيها لمسة من الثقة والاستقلالية.

أكثر إيقونية تبدو